اخفاء
أخبار عاجلة
الرئيسية » أخبار عالمية » كارثة الان المانيا تقوم بترحيل جميع العرب وتضع استراتيجية جديدة لإعادة اللاجئين إلى أوطانهم التفاصيل

كارثة الان المانيا تقوم بترحيل جميع العرب وتضع استراتيجية جديدة لإعادة اللاجئين إلى أوطانهم التفاصيل

كارثة الان المانيا تقوم بترحيل جميع العرب وتضع استراتيجية جديدة لإعادة اللاجئين إلى أوطانهم التفاصيل

قدم الاتحاد الأوروبي استراتيجية جديدة لبناء نظام أوروبي جديد خاص بالهجرة، ويتعلق بإعادة اللاجئين الذين لم تُقبل طلب لجوئهم إلى أوطانهم.

وقال نائب رئيس المفوضية الأوروبية، مارجريتيس شيناس، في بيان الثلاثاء 27 من نيسان، إن “أوروبا ستبقى وجهة لجوء للهاربين من الاضطهاد والحرب، ولكن من لا يحق لهم البقاء تجب إعادتهم إلى بلدانهم الأصلية (…) عدم القيام بذلك يقوّض مصداقية نظامنا ويمنعنا من حماية أولئك الذين يحتاجون إليها”.
وأضاف، “نحن نبني نظامًا بيئيًا جديدًا للعائدين، من خلال زيادة التعاون مع دول ثالثة بشأن إعادة القبول، وتحسين إطار الحوكمة لدينا”.

وتشمل الاستراتيجية تقديم المشورة للمهاجرين الذين يصلون دون إذن، فضلاً عن تمجيد فوائد العودة إلى الوطن، ومساعدة المهاجرين على إعادة الاندماج بمجرد عودتهم إلى وطنهم.

تشكل الاستراتيجية جزءًا من حزم عديدة متعلقة بالهجرة.

وتشمل الجوانب الأخرى للخطة إجراءات قانونية وتشغيلية أكثر سلاسة لترحيلهم، واستخدام مساعدات التنمية أو قيود التأشيرات لإقناع الدول باستعادتهم، ووفقًا للمفوضية الأوروبية، فإن الأراضي التي قد يكون المهاجرون قد عبروها كجزء من رحلتهم إلى أوروبا، قد تكون مقتنعة أيضًا بأخذ طالبي اللجوء
عمل الاتحاد الأوروبي على إصلاح سياسات الهجرة الخاصة به، في أعقاب وصول أكثر من مليون مهاجر إلى أوروبا في عام 2015، وكان معظمهم من السوريين، ما أدى إلى اكتظاظ المنشآت في جميع أنحاء الجزر اليونانية والإيطالية.

وأثارت موجة اللجوء غير المسبوقة أزمة سياسية بين دول الاتحاد الأوروبي وجدلًا حول من سيتحمل مسؤولية قبول اللاجئين.

واقترحت المفوضية الأوروبية إصلاحات شاملة جديدة في أيلول 2020، لكن الانقسامات لم يتم إيجاد حل لها بعد، على الرغم من انخفاض أعداد طالبي اللجوء الوافدين.

كما دفعت الانقسامات بين الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، البالغ عددها 27 دولة، الكتلة إلى طرح مقترحات أمس، الثلاثاء.
انتقدت مديرة المجلس الأوروبي للاجئين والمنفيين (ECRE)، كاثرين وولارد، القرار، وقالت إنها بينما تُفضل العودة الطوعية بشكل عام على عمليات الترحيل القسري، ركّز الاتحاد الأوروبي بشكل غير متناسب على إعادة المهاجرين.

وأضافت، “لا يزال اتخاذ قرار اللجوء في أوروبا يانصيبًا، مع معدلات حماية متباينة بشكل كبير في جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي، بالإضافة إلى ذلك، لا يزال الهروب من العنف غير جيد من قبل أنظمة اللجوء

t>

عن hoursnews

شاهد أيضاً

الدنمارك والسويد وبلجيكا تصدر 4 قرارات مفاجئة منها ترحيل جميع المقيمين دون استثناء

أعلنت الحكومة الدنماركية مؤخرًا عن حزمة من القرارات التي طالت اللاجئين السوريين وأوضاعهم المعيشية في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *