الرئيسية / أخبار عالمية / الدنمارك والسويد وبلجيكا تصدر 4 قرارات مفاجئة منها ترحيل جميع المقيمين دون استثناء

الدنمارك والسويد وبلجيكا تصدر 4 قرارات مفاجئة منها ترحيل جميع المقيمين دون استثناء

أعلنت الحكومة الدنماركية مؤخرًا عن حزمة من القرارات التي طالت اللاجئين السوريين وأوضاعهم المعيشية في البلاد.

وذكرت تقارير إعلامية، أن الحكومة قررت تخفيض المعونات الشهرية وتغيير اسمها من معونة الاندماج إلى الاكتفاء الذاتي ومعونات الإرسال والعودة إلى سوريا.

وحسب التقارير، نص القرار الذي جاء تحت عنوان “القانون المالي لعام 2019” على تقليص معونة الشخص الوحيد أو الأب الوحيد مستقبلًا بمعدل 224 دولارًا أمريكيًّا، عن المبلـــغ المحـــدد ســابقـًا، كمــا ستنقص معونة الأزواج مع الأولاد بمعدل 112 دولارًا عن كل شخص في المنزل.

وبررت الحكومة غرضها من تخفيض المعونات بهدفين اثنين: أولاهما جعل الدنمارك أقل جاذبية للاجئين وأكثر جاذبية للراغبين بالقدوم إليها للعمل.

وتضمنت القرارات الجديدة إعادة تقييم جديد وأكثر شدة لمعظم قضايا المهجّرين، ومدى ارتباطهم بالدنمارك والتزام معايير جديدة في قضايا لمّ الشمل، وتبليغ اللاجئين أن إقامتهم في الدنمارك مؤقتة.

ويأتي بعد أيام من إعلان الحكومة الائتلافية المحافظة في الدنمارك عزمها تشييد سجن جديد من نوعه يقع في جزيرة مهجورة، من أجل زج المجرمين من المهاجرين وطالبي اللجوء فيه، تمهيدًا لترحيلهم.

وذكرت صحيفة “الصن” البريطانية، الأحد الماضي، أن السجن الجديد سيشيّد في جزيرة ليندهولم، التي تبلغ مساحتها 17 فدانًا في خليج ستيغ، وتبعد عن البر الرئيسي 2.4 كيلومتر.

أثارت القرارات الجديدة استياء اللاجئين السوريين وهدد البعض باعتصامات أمام البرلمان الدانماركي وتنظيم حملة إعلامية قبيل البدء بحركات التظاهر ضد هذه القرارات الجائرة.

وسبق أن أكدت الحكومة الدنماركية، في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أنها لن تستقبل أي لاجئ في إطار نظام الحصص التابع للأمم المتحدة في عام 2018، مشيرة أنها ستركز على إدماج اللاجئين الذين وصلوا مؤخرًا إلى البلاد.

وقالت وزيرة الهجرة والتكامل الدنماركية، إنغر ستوبيرغ في بيان: “رغم أن البلاد تتحكم بصورة أفضل في تدفق المهاجرين، إلا أنها ما زالت في وضع تكافح فيه لدمج العديد من اللاجئين الذين جاؤوا إلى الدنمارك في السنوات الأخيرة.”

السويد تُصدر قرار بترحيل لاجئ سوري تعرّف على السبب

أصدرت دائرة الهجرة السويدية، أمس الاثنين، قرارًا يقضي بترحيل لاجئ سوري، في خطوة تعتبر الأولى من نوعها.

تقييم جديد لسوريا

أشارت وسائل إعلام إلى أنَّ قرار الترحيل جاء بالتزامن مع الموقف القانوني الذي اعتمدته دائرة الهجرة السويدية، وذلك بعد أن أجرت تقييمًا للوضع الأمني في سوريا.

حيث أظهر التقييم أنَّ الوضع في سوريا أصبح أكثر أمانًا في عدة محافظات، كـ”دمشق، طرطوس، الحسكة”، حيث سيجري ترحيل اللاجئين من السويد إليها.

وتمَّ تطبيق قرار الترحيل الأول بحق شاب سوري قادم من دمشق، وذلك قبل أن تعلن الدائرة عن إعادة تقييمها للوضع الأمني في سوريا.

من هم المشمولين بقرارات الترحيل!!

بدوره، قال رئيس الشؤون القانونية في دائرة الهجرة السويدية، فريديريك ببيير، إنَّ “التغييرات الجديدة في التقييم الأمني لا تشمل الحاصلين مسبقًا على تصريحات حماية، وإنما سيبقون محافظين على تقييمهم”.

عن hoursnews

شاهد أيضاً

عشرات الدول تعلن وقوفها و للتطبيع يتضامنون مع إسرائيل

عشرات الدول تعلن وقوفها و للتطبيع يتضامنون مع إسرائيل شارك عشرات المغاربة، الجمعة، في وقفة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اخفاء